الاثنين، 22 سبتمبر، 2014

الجماهير الصحراوية بالسمارة تفاجئ الاحتلال وتربكه أمنـياً، بعد مواجهات شهدها حي العودة، وأنباء عن سقوط ضــحايا.


أكد مدير مكتب شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من السمارة المحتلة قبل قليل من مساء الاثْنين أن  الجماهير الصحراوية فاجئت المخزن المغربي وخرجت جموع من النساء الصحراويات من الفئات المهمشة في مظاهرة منددة بسياسة التفقير والتجويع الممنهجة في حق الشعب الصحراوي.


هذا وشهد حي العودة بالقرب ممايسمى المقاطعة السابعة مواجهات عنيفة تسببت فيها ممارسات الشرطة المغربية، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى في صفوف النساء الصحراويات.


ولاتزال الأجواء مشحونة للغاية  الى حدود كتابة هده السطور .

"زاوية الشيخ ماء العينين بالسمارة المحتلة في خطر وأصابع الاتهام تتجه نحو الإدارة المغربية ونداءات من أجل حمايتها"


توصّلت شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية مساء أمس الأَحَد من مدينة السمارة المحتلة، ببيان مرفوع إلى الرأي العام الوطني والدولي، يؤكد أصحابه أن الإدارة المغربية،  تمارس أساليب "سيئة وغير مقبولة" في حق زاوية الشيخ ماء العينين، باعتبارها معلمة تاريخية وذاكرة حية وقلعة حضارية تميز حضارة الشعب الصحراوي قاطبة.  

هذا وتقوم الإدارة المغربية بحسب ذات البيان، بـ محصارة المعلمة التاريخية بالثكنات العسكرية التابعة للقوات المسحلة، والقضاء بشكل كامل على واحات النخيل على ضفاف وادي سلوان .  

بل الأخطر من ذلك، قيام بعض موظفي الإدارة المغربية بتدنيس مسجد الزاوية، عن طريق تحويله إلى موقف لدراجات، و مكان رمي الأزبال، ومحطة النفايات الصلبة.  

وحذر البيان ذاته، الإدارة المغربية من مغبة الاستمرار في غيها.  

وفي هذا السياق، عبر المكتب التنفيذي لشبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من العيون المحتلة وعبر مقره الرسمي بستافنجر النرويجية، عن إدانته الشديدة لهذه الممارسات التي تستهدف  "زاوية الشيخ ماءالعينين" بالسمارة المحتلة والتي تعتبر معلمة حضارية تمثل كل أبناء الشعب الصحراوي العظيم أين ماتواجدو.  

هذا وتأسف مكتب ميزرات التنفيذي، عن ممارسات الإدارة المغربية في حق الزاوية، مؤكداً أن هذه الأفعال تمثل عدوانا واضحا على المواقع الأثرية والمباني التاريخية ودور العبادة والمتاحف والمشهد الثقافي والطبيعي للشعب الصحراوي.

الأمطار تحدث طوارئ بمخيمات العزة، وتخلف عشرة جرحى وتهدم 1400 خيمية، وتُلحق أضراراً بالمؤسسات الحكومية.


نص بيان وزارة الداخلية بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية كما توصلت به شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية بتاريخ 22 سبتمبر 2014.

"تهاطلت على ولاية العيون بمخيمات اللاجئين الصحراويين المجاورة لمدينة تيندوف الجزائرية أمطار قوية مصحوبة برياح عاتية في حدود الساعة السادسة من مساء يوم الأحد 21 سبتمبر 2014، تسببت في إصابة عشرة مواطنين من بينهم 3 في حالة حرجة يوجدون حاليا في المستشفى.   

أما الخسائر المادية فكانت مرتفعة حيث تجاوز عدد الخيم التي تهدمت بفعل الرياح القوية 1400خيمة وتحطم عدد مماثل من المساكن الطينية،كما تضررت العديد من المدارس ودور تربية الأطفال والمستشفيات والمقرات الإدارية. 

إضافة إلى ذلك فقد تسببت الأمطار في إتلاف كميات معتبرة من المواد الغذائية والتجهيزات والمستلزمات السكنية الخاصة بالمواطنين والمؤسسات العمومية الاجتماعية".

صورة من الأرشيف.
    

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites