الخميس، 24 يوليو، 2014

بعد محاكمة "أسـود أكديــم إيزيك"، مجلس المغربي يصادق بالإجماع على عدم محاكمة المدنيين أمام المحكمة العسكرية.

شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية.

بعد محاكمة أسود ملحمة أكديم إيزيك الغير شرعية والتي قلبت السحر على الساحر المغربي وقتلة سياسته الخارجية وفضحت أسلوبه العنصري أمام الرأي العام الدولي هاهي اليوم الدولة المغربية تركع لإرادة الأبطال الأحرار  مرغمًة مفضوحًة لا بطل ليصادق برلمانها مساء أمس الاربعاء بالإجماع على "عدم محاكمة المدنيين أمام المحكمة العسكرية".

هذا وصادق البرلمان المغربي على قانون متعلق بالقضاء العسكري يجعل المحاكم العسكرية  غير استثنائية و متخصصة ، بحيث لا يحاكم المدنيين في غير وقت الحرب ولا تشمل حتى جرائم الحق العام المرتكبة من طرف العسكريين.    

كما تم حصر حالات الإعدام  الى خمس حالات فقط بعد أن كانت 16 حالة و جعل مسطرة المتابعة مقدية بالمسطرة الجنائية المدنية.

وقد   أماطت قضية محاكمة معتقلي أسود ملحمة أكديم إيزيك، اللثام عن الوجه "الخفي و المفزع" للمملكة المغربية، بعد إتضاح زيف وحجم المغالطات التي تحيكها ألتها الدعائية، لكن هذه المرة بحضور المراقبيين الدوليين في مسرح الأحداث. 

قضية أكديم إيزيك، التي باتت "وصمة عار" على جبين الإحتلال المغربي حركت الرأي العام الدولي الذي تابع أطوارها من خلال تقارير لمنظمات دولية وازنة مثل المقرر الاممي حول التعذيب،المكلفة الاممية بالدافعين عن حقوق الانسان،الهئية الدولية لمكافحة المخدرات، المنظمةالاممية لمكافحة الجريمةوالمخدرات وتقرير الخارجية الامريكية، اضافة الةتقارير منظمة اطباء بلا حدود ثم تقرير المنظمة العالمية للتنمية والتي تكتب يوميا بمختلف لغات العالم من طرف محامين وقضاة ومراقبين دوليين والذين "وثقوا" الإنتهاكات المغربية لحقوق الانسان وكشفوا حقيقة النظام في المغرب. 

وقد نشرت عدة منظمات دولية تقارير خاصة عن المملكة المغربية أسهبت خلالها التحدث عن "الفشل" السياسي والإقتصادي والإجتماعي في تسيير المملكة، كما تحدثت عن الصحراء الغربية كمنطقة تخضع للسيطرة المغربية بعد إحتلالها سنة 1975، مدرجة في معظمها نصوصا كاملة تتحدث عن معاناة الشعب الصحراوي في مخيمات اللاجئين وفي المناطق المحتلة، والانتفاضة المطالبة بالإستقلال في مواجهة الاحتلال ب"صدور عارية". 

لقد وصفت عدة تقارير الممارسات المغربية في التعامل مع الملف الصحراوي بـ"المتهور"، بعد فضحها في شهادات حية لنشطاء حقوقيين صحراويين تعرضوا لإنتهاكات سافرة على يد الشرطة والأمن المغربي، في ظل طرد المراقبين الاجانب واصرار نظام الاحتلال على اخفاء الحقيقة و"تبيض الجريمة". 

ومن بين تلك التقارير التي تكشف قضايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المنتهجة من طرف المملكة المغربية، نجد تقرير أخوان مانديث المقرر الأممي الخاص المكلف بالتعذيب، والسيدة مارغاريت سياكيا المقررة الأممية المكلفة بالمدافعين عن حقوق الإنسان، وتقرير منظمة كيندي لحقوق الإنسان، ثم شهادات مجموعة البرلمانيين الاوربيين الاربعة الذين تم طردهم من المغرب كانوا في طريقهم لزيارة المنطقة في ظل مئات الشهادات التي دونها الباحث الاسباني كارلوس بريست تاين والتي التفت حولها عديد المنظمات في جنيف حول موضوع "واحة الذكرة" على هامش دورة مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان.

بالفيديو : من غزة بقلم عبد الباري عطوان وبصوت ميزراتـ

تدخل قمعي عنيف يخلف جرحى في حق معطّلين صحراويين احتجّــوا على سيـاسية الدولة المغــربية الممارسة بالعيـون.

 

أفادت شبكة مراسلي ميزرات الإعلامية الإلكترونية من العيون المحتلة مساء أمس الاربعاء أن قوات الشرطة المغربية تدخلت بعنف شديد في حق وقفة سلمية لمعطلين الصحراويين، مما خلف سقوط إصابات في صفوفهم.

و استعملت عناصر الشرطة المغربية و القوات المساعدة الضرب المبرح بالعصي و آلات حديدية و التهديد مع ما صاحب ذلك من السب و الشتم و الممارسات المهينة و الحاطة من الكرامة الإنسانية.   

و جدير بالذكر أن المعطلين الصحراويين الذين خرجوا للتظاهر السلمي هم من الحاصلين منذ سنوات على شواهد في التعليم العالي والجامعي والتكويني في مختلف التخصصات. 

هذا وتطالب مجموعة المعطلين الصحراويين بضرورة حصولهم على حقهم في التوظيف بما تكفل لهم القوانين الدولية ذات الصلة و الدستور المغربي. 

فالصحراء الغربية تتوفر على خيرات هائلة كفيلة بالاستجابة لمطالبهم و مطالب كافة المواطنين الصحراويين العادلة و المشروعة.

الأربعاء، 23 يوليو، 2014

بالصّورة : "لعبة السيك في رمـضان بعيون نسوية ثورية".

في إطار الفقرات الخاصة بشهر رمضان في برنامج "شبكة ميزرات الإعلامية" تقدم لكم تعريف لعبة السيك التي لايزال الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة وخاصة بالعيون متمسك بها رغم محاولات الاحتلال المغربي الفاشلة لطمس هويتنا.

ويظهر في الصورة أعلاه ناشطة صحراوية من نشطاء أنتفاضة الاستقلال المباركة وهي تلعب لعبة السيك في انتظار ساعة الصفر التي تندلع معها مظاهرات مطالبة بالاستقلال الوطني بشوارع العيون المحتلة.

وتعد لعبة السيك أشهر الألعاب الصحراوية   تتشكل عناصرها من كومة رمال على هيئة ظهر دابة يمتد طولها على حوالي 60 سنتمترا تسمى (لبرا) وتتطلب  سيكات لممارسة هذه اللعبة، بالإضافة إلى أدوات تشكل من الحجارة أو العيدان الصغيرة أو قطع من القصب يتحرك بها كل فريق على ظهر (لبرا) في اتجاه الفريق الخصم في محاولة لإخراج عناصره من دائرة التنافس، وتعتبر السيكات وهي 8 أعواد يتراوح طولها بين 30 و40 سنتمترات ذات وجه مقوس وملون وظهر أملس بلون واحد   تنقسم (لبرا) إلى قسمين بمركز كل فريق قطعه عليها بشكل متوازي مع الفريق الآخر مشكلين متوازيين يتوسطهما خطان من النقط والحفر كمجال تحرك قطع السيك... 

وتعتمد لعبة السيك على قواعد لاتسمح بالتحرك لأي فرد من لاعب الفريقين على لبرا إلا إذا تمكن من إنجاز رمية تسقط فيها السيكات على وجه واحد قد يكون (الظهر) أو (الوجه)ليبتدئ التنقل بين الحفر على البرا في اتجاه الفريق الخصم وفقا لعدد النقط التي تسجل تبعا للوضع الذي تتخذه السيكات أثناء اللعب... ولعل المتأمل لشكل عناصر اللعبة وأدواتها سوف يلمح التلاقي الواضح بين اللعبة والمحيط الجغرافي مما يضفي عليها شعبية وقيمة اجتماعية.

 

"بـــيان عائلة الشهيد سعيد دمبر في ذكرى مرور 43 شهرا على إغتياله، ومكتب ميزرات التنفيذي، يحي صمود والدته"

بمناسبة مرور ثلاثة وأربعون شهر على  مقتل الشهيد " سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب  دمبر " متأثرا برصاص الشرطة المغربية دون فتح تحقيق عادل و نزيه ينصف روح الشهيد و عائلته و كل  من ناضل من أجل الكشف عن حقيقة مقتله، و هو في رعيان شبابه. 

وجه المكتب التنفيذي لـ شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية الدولية صباح اليوم  الأحد 22 يونيو 2014 رسالة الى والدة المناضلة  "خيرة أحمد لمبارك" حيا فيها صمود وتحدي وصبر وعنفوان عائلة أهل دمبر المجاهدة أمام سياسات القمع المغربي.    

وجاء في الرسالة كذلك : أن استشهاد سعيد دمبر وتمسككم بمعرفة مكان جثته الطاهرة بإذن الله ثم إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته  ليؤكد للجميع أن عائلتكم ستظل ماثلاً أمام الأجيال القادمة، وسيظل سعيد ينطق بعظمة تضحياتكم في سبيل الله والوطن والمبدأ" ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون".    

وفي الأخيـــر جدد تأكيده ووقوفه الكامل بكافة هياكله الى جانب  عائلة الشهيد  الصحراوي " سعيد دمبر " التي ستظل متمسكة بحقها  في فتح تحقيق حول مقتله .     

وكانت عائلة الشهيد قد وجهت بيان إلى الرأي العام الوطني والدولي في ذكرى مرور 43 شهرا على إغتياله جاء فيـــه كما توصلنا بـــه : 

منذ 43 شهرا، و في أجواء الترهيب و العنف الذي مورس ، بعد التدخل العسكري و البوليسي ضد المدنيين الصحراويين العزل النازحين بمخيم العزل أكديم إزيك 12 كلم شرق مدينة العيون بالصحراء الغربية في 08 نونبر 2010، مع ما صاحب ذلك من جرائم ترقى بشهادة المنظمات الدولية إلى جرائم حرب تم اغتيال الشهيد الصحراوي الشاب سعيد دمبر برصاص الشرطة المغربية بتاريخ 22 دجنبر 2010. 

و في كل شهر دئبنا كعائلة و كمتضامنين على الالتقاء و التنديد بهذه الجريمة النكراء من جهة و من جهة ثانية لنظهر للعالم أجمع تشبثنا بنضالنا السلمي و الحضاري من أجل إظهار الحق في معرفة ظروف و ملابسات اغتيال ابننا جميعا الشاب الصحراوي سعيد دمبر و تحميل الدولة المغربية كامل مسؤولياتها في ما جرى له.  

نلتقي اليوم بعد مرور 43 شهرا لنأكد مواصلتنا لخطنا الكفاحي السلمي من أجل تذكير الدولة المغربية كذلك بمسؤولياتها في كل جرائم القتل السياسي و القتل خارج نطاق القانون التيارتكبتها أجهزتها الاستخباراتية ضد أبناء الشعب الصحراوي الأبي، على طول خارطة الصحراء الغربية و جنوب المغرب، في تعارض صارخ مع العهود و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي يتبجح النظام المغربي بالالتزام بها دون إعمالها حقا . 

كما نلتقي من جديد للتنديد بكل أشكال المنع و مصادرة أبسط الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي من قبيل الحق في التجمع و التظاهر السلمي و حرية التعبير و التي كان من أبرز مظاهرها منع جميع مظاهر الاحتفاء بإطلاق سراح المعتقلين الصحراويين و منع إقامة الخيم الرمضانية و بناء الخيام بالسواحل الصحراوية مع ما يصاحب ذلك من  تغنيف و تعذيب و ممارسات حاطة بالكرامة الإنسانية. 

و نذكر هنا أيضا بما طال عائلتنا و العديد من المؤازرين والمتضامنين معنا خلال الأشهر 43 الماضية، وهو ما أكدته عديد بيانات الإدانة و تقارير المنظمات الدولية التي استطاعت زيارتنا. 

إننا كعائلة اطفين وفي تحت الحصار الذي تعرفه مدن و مداشر الصحراء الغربية من طرف الأجهزة الاستخباراتية المغربية،  نخبركم و نخبر الرأي العام الدولي أن الشرطة المغربية قد قدمت إلى منزلنا خلال هذا الشهر من أجل تسليمنا استدعاء لحضور إعادة محاكمة الشرطي المغربي المفترض تورطه في اغتيال ابننا سعيد دمبر يوم 21 يوليوز 2014 بمحكمة الاستئناف بآكادير المغربية. 

و إذ نشير هنا أننا لم نتمكن من معرفة سبب إعادة المحاكمة اللهم إذا كانت محكمة النقض المغربية قبلت النقض المقدم من طرف محامي الشرطي المذكور، فإننا نطرح أكثر من علامة استفهام حول ترحيل المحاكمة إلى مدينة آكادير المغربية على بعد أكثر من 600 كلم من مقر سكننا بالعيون بالصحراء الغربية، مع توجسنا من ما سيحيط بهذه المحاكمة خصوصا بعد ثبوت رفض الطعن المقدم من طرف محامينا.. 

كما نشير كذلك أن جميع المحاولات الرامية إلى إسكات صوتنا و منعنا من المطالبة بحقنا في معرفة ظروف و ملابسات اغتيال ابننا و ابن الشعب الصحراوي لن تزيدنا إلى إصرارا و صمودا على مواصلة نهجنا السلمي منتهزين هذه الفرصة للتعبير من جديد عن كبير تقديرنا و جزيل شكرنا لكل الهيئات والمنظمات الصحراوية و الدولية و المؤسسات و البرلمانات و الضمائر الحية عبر العالم  التي تقف إلى جانبنا  و التي تدعم نضالاتنا و نضالات الشعب الصحراوي السلمي و الحضاري مجددين التمسك بمطلب الضغط من أجل وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و التقرير عنها، و من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية و الكشف عن مصير المختفين الصحراويين مجهولي المصير, كما نعلن للرأي العام استمرارنا في المطالبة بكافة حقوقنا المشروعة بالطرق المتمثلة في معرفة الحقيقة الكاملة حول جريمة الاغتيال خارج نطاق القانون التي ذهب ضحيتها ابننا و ابن الشعب الصحراوي، سعيد دمبر و المتمثلة في: 

ü      معرفة مكان جثة ابننا سعيد التي تم إخراجها من مكانها بقسم الأموات بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون / الصحراء الغربية بعد 17 شهر من مقتله دون إشعارنا و دون حضور أي فرد من عائلتنا أو محامينا.  

ü      إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته.  ü      تحمل الدولة المغربية لمسؤولياتها في جريمة الاغتيال هاته مادام المنفذ المفترض شرطي نظامي مغربي و سلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية.  

عائلة الشهيد الصحراوي سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر 

العيون / الصحراء الغربية 22 يوليوز 2014.

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites